تخليد الذكرى الأولى لانطلاق عملية تعميم نظام المساعدة الطبية

2013-03-13
 تخليد الذكرى الأولى لانطلاق عملية تعميم نظام المساعدة الطبية

نظمت وزارة الصحة يوم الأربعاء 13 مارس بالصخيرات٬ اليوم الاحتفالي بالذكرى الأولى لانطلاق عملية تعميم نظام المساعدة الطبية على كافة جهات المملكة٬ والتي تنظم تحت شعار "نظام المساعدة الطبية مشروع مجتمعي من أجل مغرب متضامن.. الحصيلة والآفاق".

وقد شمل الحفل، الذي ترأسه السيد عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة٬ مرفوقا بالسيد الحسين الوردي وزير الصحة٬ وحضره عدد من أعضاء الحكومة وممثلو الشركاء الاجتماعيين والمنظمات المهنية٬ إلقاء مداخلات حول حصيلة السنة الأولى من تعميم النظام، وشملت النتائج المحصلة في تحديد الأهلية (قطاع الداخلية)٬ والولوج إلى الخدمات الصحية (قطاع الصحة)٬ وتمويل نظام المساعدة الصحية (قطاع الاقتصاد والمالية).

وعرفت حصيلة السنة الأولى تسجيل 3.5 مليون مستفيد وهو ما يمثل 44 في المائة من الفئات المستهدفة والتي تقدر ب8.5 مليون نسمة.

واعتبارا لما يضطلع به العنصر البشري من دور في أجرأة تعميم هذا النظام، تم على مستوى الإدارة الترابية تكوين ما يزيد عن 3 آلاف إطار من رجال السلطة المحلية ورؤساء خلايا تدبير النظام ومساعديهم على صعيد كل العمالات والأقاليم حول المساطر الإدارية المعتمدة والمعالجة المعلوماتية لتدبير طلبات الاستفادة من النظام.

كما أن الزيارات الميدانية التي تم القيام بها مكنت من بلورة بعض الاقتراحات والتوصيات مع الفاعلين المحليين من شأنها تحسين المؤشرات النوعية والكمية لعملية تحديد الفئات المستهدفة٬ وتتمحور هذه التوصيات بالأساس حول إحداث آليات للتنسيق بين نظام المساعدة الطبية والتأمين الإجباري عن المرض لتفادي الانخراط المزدوج٬ وتحيين الدراسات قصد تبني معايير جديدة أكثر ملاءمة تأخذ بعين الاعتبار بعض المعطيات الجديدة كنفقات الأسر المترتبة عن الأمراض المزمنة المكلفة وطويلة الأمد.
وبفضل هذا النظام بلغت كلفة الخدمات الصحية حتى متم فبراير 2013 التي بلغت مليارين و370 ألف درهم تشمل بالأساس 62 في المائة مخصصة للأدوية و24 في المائة للأمراض المزمنة و8 في المائة للاستشفاء.

كما تم التكفل ب4285 حالة من مرضى القصور الكلوي استفادوا من 145044 حصة لتصفية الدم٬ وإجراء 7794 عملية جراحية لمرضى الساد (الجلالة) 3077 منها ما تم إجراؤه عن طريق قوافل طبية٬ وإنجاز 83 حملة طبية متخصصة في 14 جهة و33 إقليما وعمالة لا يتعدى معدل الاستشفاء بها 1.5 في المائة٬ و54 حملة طبية متعددة الاختصاصات٬ إلى جانب القيام ب 29 حملة ذات اختصاص واحد.

وبغية إنجاح عملية التعميم٬ تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات منها تخفيض ثمن الأدوية٬ (شمل في المرحلة الأولى 320 دواء) والرفع من الغلاف المالي المخصص لتصفية الدم وخلق مصالح للتنسيق والاستقبال والولوج إلى المستشفيات ووضع نظام معلوماتي للتتبع وتقييم عملية التعميم٬ وتكوين العاملين بمصالح الاستقبال والولوج (152 دورة تكوينية جهوية) وإحداث مراصد جهوية لتتبع نظام المساعدة الطبية.

المصدر : وزارة الصحة

 

  • جلسات البرلمان الشهرية
  • خطب
  • دوريات
المزيد